طهران، بهجت آباد، شارع بزشک، شارع الشهيد الدکتور حسن عضدي، البناء رقم 76، الطابق 2، الغرفة رقم 224، الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها

نوع المستند : علمی - پژوهش

المؤلفون

1 دانش آموخته دکتري زبان و ادبيات عربي از دانشگاه علامه طباطبائي

2 دانشيار گروه زبان و ادبيات عربي دانشگاه علامه طباطبائي

المستخلص

يعوّل سيبويه في کتابه على لغات العرب؛ وهو يحکم عليها ويصفها بالجودة والرّداءة. وزعم بعض الباحثين أنّه قد يخطّئ بعضها. ويسعى هذا البحث معتمداً على المنهج الوصفيّ-التّحليليّ إلى الکشف عن منهجه في تحکيم اللّغات. فانتهى البحث إلى أنّه يعتمد على المناهج العقليّة والنّقل في التّحکيم. فإن کان السّماع من ألسنة فصحاء موثوق بعربيّتهم وجمع المادّة اللّغويّة مصدراً رئيسيّاً له في التّقعيد فلعقل سيبويه وشطارته مکانة خاصّة لا يمکن طمسها عند تحديد المقاييس واستنباط العلل والأحکام وتقييم اللّغات. کان سيبويه في منهجه حصيفاً ذکيّاً ينغمس في طيّات اللّغات ويصدر عليها أحکاماً نوعيّة. وأسلوبه في ذلک قد يشبه الاستدلال القياسيّ عبر الاعتماد على المسموعات والمرويّات من العرب في مواطن مختلفة وقد يشبه الاستدلال الاستقرائيّ عبر انتقاله من الجزئيّ إلى الکلّيّ. هکذا عرف مبدأ التّعليل في النّحو العربيّ ونضج عنده ولم يکن بتأثير الفلسفة اليونانيّة والمنطق اليونانيّ لأنّ الکتب الفلسفيّة المنطقيّة لم تکن مترجمة في عهده، کما أنّ نظريّة العامل تکون وليدة مبدأ العليّة الفلسفيّ واستخدمها سيبويه في المسائل الخلافيّة ليفضّل بعضها على بعض.  
وأمّا موضوع قلّة الاستعمال وکثرته فيکون من أهمّ المواطن الّتي راح سيبويه فيها يستمدّ عقله للتّحکيم، ذلک لأنّ هناک علاقة متبادلة بين قلّة الاستعمال وکثرته وبين الکيان الفطريّ للّغة وقد أدرکها سيبويه منذ عهده المبکّر وراح يکتشف الحلقة المفقودة بينهما. وقد سبّبت محاولته الدّؤوبة لکشف هذه الحلقة أن تتمظهر مسائل الأبواب في کتابه على أصل العليّة. هکذا فإنّ الکاتب -سيبويه- لم تفته ملاحظةُ العلاقة بين قلّة الاستعمال وکثرته فاتّضح خلال البحث أنّ تفضيل لغة على أخرى -على مبدأ الاستعمال- له علاقة بکثرة الاستعمال في اللّغة العربيّة، وراح سيبويه يکشف أسباب ذلک التّفضيل.

الكلمات الرئيسية

ابن هشام، أبو محمّد عبد الله (د.ت)، مغنی اللّبیب عن کتب الأعاریب (خرَّج آیاته وعلّق علیه أبو عبد الله علی عاشور الجَنوبی)، ط1، بیروت: دار إحیاء التراث العربی.

الأعلم الشّنتمری، یوسف بن سلیمان بن عیسى (1999م)، النُّکت فی تفسیر کتاب سیبویه وتَبیین الخفیّ من لفظِه وشرح أبیاته وغریبه (دراسة وتحقیق رشید بلحبیب)، د.ط، المملکة المغربیّة: وزارة الأوقاف والشّؤون الإسلامیّة.

البکّاء، محمّد کاظم (2004م)، الکتاب: تصنیف منهجیّ وتحقیق علمیّ، د.ط، بیروت: مؤسّسة الرّسالة ودار البشیر.

الحدیثی، خدیجة (1967م)، کتاب سیبویه وشروحه، ط1، بغداد: دار التّضامن.

السّیرافیّ، أبو سعید (2008م)، شرح کتاب سیبویه (تحقیق مصطفى عبد السّمیع سلامة وأشرف محمّد فرید غنام)، د.ط، القاهرة: دار الکتب والوثائق القومیّة.

سیبویه، عمرو بن عثمان بن قنبر (1988م)، الکتاب (تحقیق وشرح عبد السّلام محمّد هارون)، ط3، القاهرة: مکتبة الخانجی.

(1999م)، الکتاب (علّق علیه ووضع حواشیه وفهارسه إمیل بدیع یعقوب)، ط1، بیروت: دار الکتب العلمیّة.

شهید، الحسان (2012م)، نظریّة النّقد الأصولیّ: دراسة فی منهج النّقد عند الإمام الشّاطبی، ط1، فرجینیا: المعهد العالمیّ للفکر الإسلامیّ.

صاحبی، دلیلة (2014م)، المسکوکات اللّغویّة فی کتاب سیبویه (مذکّرة لنیل شهادة الماجستیر فی علوم اللّغة)، الجزائر: جامعة مولود معمری-تیزی وزو.

عبدالمجید، غادة غازی وآخرون (2015م)، «منهج سیبویه (ت180ه) فی ترتیب الأبواب النحویة فی الکتاب-البحث مستل من أطروحة دکتوراه»، مجلة دیالی، العراق، العدد 68. ص389-373.

الفارسی، أبو علی (1992م)، التّعلیقة على کتاب سیبویه (تحقیق وتعلیق عوض بن حمد القوزی)، ط1، القاهرة: مطبعة الأمانة.

الکردی، سعد (1998م)، «العلل التّعلیمیّة وأهمّیّتها فی النّحو العربیّ»، مجلّة مجمع اللّغة العربیّة، سوریا، المجلّد 73، العدد 4. ص1020-993.

لیلى، سهل (2013م)، «المهارات اللّغویّة ودورها فی العملیّة التّعلیمیّة»، مجلة العلوم الإنسانیة-جامعة محمد خیضر بسکرة، الجزائر، العدد 29. ص254-239.

المبرد، أبو العبّاس (1994م)، المقتضب (تحقیق محمّد عبد الخالق عضیمة)، د.ط، القاهرة: لجنة إحیاء التّراث الإسلامیّ.

مرامی، جلال وآخرون (1395ه.ش)، «سیبویه بین التّقعید والوظیفیّة (الاستثناء دراسة)»، مجلّة بحوث فی اللّغة العربیّة، جامعة إصفهان، العدد 14، ص88-75.