أسلوبیة زهدیات أبی نواس علی ضوء الدراسات البنیویة و اللغویة

نوع المستند: علمی - پژوهش

المؤلفون

1 جامعة ایلام

2 مدارس وجامعات همدان

المستخلص

الحدیث فی هذه المقالة عن أحد زعماء المدرسة الشعریة العربیة فی مضمار الإنتاجات الأدبیة و الإبداعات الخارجة علی الموروث الشعری، والذی یعَدّ ثانیَ اثنین من رُوّاد المدرسة التجدیدیة فی العصر العباسی وهو الحسن بن هانئ الملقّب بأبی نواس الذی ألقی رحل الإقامة فی العراق، نازحاً من کَور أهواز الذی کان مسقِط رأسه ومولده الذی نشأ فیه حَدَثاً. فقد کان أبونواس شاعراً مبدعاً مولداً متأثراً بالمذاهب السیاسیة و الاجتماعیة التی تسود بیئته وتعبّر أشعاره عن وجدان الأمة و المجتمع و هو شاعر ثار علی التقالید السائدة فی قصائد الشعراء إذذاک. إنه شاعرٌ عُرِف بالخمر والمجون وذکروه علی رأس الشعراء الماجنین الشعوبیین ولکنّه مال إلی الزهد خائفاً من عذاب الله تعالی فی أواخرحیاته وأنشد أشعاراً حول الزهد تشیر إلی روحه الفنیة الأصیلة النقیة الرقیقة، لذلک قد اختیر هذا الشاعر وعُولجت قصائده ومقطوعاته الزهدیة علی المنهجیة القائمة فی تحلیل النصوص أسلوبیاً والتی تعتمد علی خمسة مستویات: الصوتی، الترکیبی، المعجمی، الدلالی و الفکری، حیث تدل النتائج علی أن الشاعر فی المستوی الصوتی قد اختار البحور المتلائمة مع عاطفته الحزینة و هو کان مبدعاً فی خلق بعض القوالب الشعریة التی هی قریبة من الموشحات؛ وفی المستوی الترکیبی تتنوع عنده الأسالیب بین الخبریة والإنشائیة التی توحی بالحزن والصراع المریر؛ وفی المستوی المعجمی تَلطُف عنده الکلمات الشعریة، فتبدو سهلة المعنی، واضحة المبنی، لیست غامضة بل هی فی أبسط أشکالها وهو استخدم ألواناً مختلفة من الألفاظ؛ وفی المستوی الدلالی یستعین الشاعر بالصور الفنیة ومنها التشبیه والاستعارة والکنایة وسیلة للتعبیر عن مشاعره؛ کما أن وحدة الموضوع والفکرة التی تدورحولهما القصائد منها ذکر الموت، توبیخ النفس، ذم الدنیا والتوبة الصادقة من النتائج الأخری التی وصلت الیها هذه الدراسة فی المستوی الفکری.

الكلمات الرئيسية

الموضوعات الرئيسية