طهران، بهجت آباد، شارع بزشک، شارع الشهيد الدکتور حسن عضدي، البناء رقم 76، الطابق 2، الغرفة رقم 224، الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها

نوع المستند : علمی - پژوهش

المؤلف

المتخرج بمرحلة الدکتوراه في اللغة العربية وآدابها من جامعة تربيت مدرس

المستخلص

"الذات" کواحد من الصور المثالية يعتبر حجر الأساس للعقل البدائي ومخزوناً للذکاء الوراثي کما أنه تنحدر مکوناته من اللاوعي الجمعي. هذه الصورة المثالية تنصهر ادبياً في قوالب متنوعة حيث تتأثر من مؤشرات مختلفة بما فيها: القيم المسيطرة على مجتمع ما ومستوى العقل الواعي والرموز الشائعة بين جمهور شرائحه. هيکلياً يجمع هذا النموذج البدئي في طيه بين هياکل عقلية ومواصفات نفسية متضاربة کلکلية والتوازن والروحانية. هذا المحتوى وبشکل رمزي يؤدي في النصوص الصوفية وظيفةً نفسيةً فريدةً وعلى هذا الأساس يمکننا القول بأن الخمر في خمرية ابن الفارض تعتبر تجسيداً لصورة "الذات" المثالية.
البحث الحاضر ومن خلال انتهاج منهج وصفي تحليلي وبفضل الاعتماد على أسس وقواعد مدرسة التحليل النفسي يسعى إلى تقديم خطاب نفسي من الخمر کعنصر أدبي في خمرية ابن الفارض حيث أن الخمر وباعتبارها رمزاً موضوعياً قد تم استخدامها في لاوعي الشاعر لتؤدي أخيراً وظيفةً شخصيةً نفسيةً. من جانب آخر تدل الخمر في شعر ابن الفارض على بحث الشاعر عن ذاته الحقيقي وتحقيق هذا الذات ومن ثم دمجه في عقله الواعي. ابن الفارض من خلال استخدام هذا الرمز الذي يُظهر التحديات وآفاقه النفسية الجديدة، يحاول أن يخلق نوعاً جديداً وفريداً من النزاهة والکمال وتحقيق التعايش بين الهياکل النفسية المتضاربة والحصول أخيراً على مستويات روحية عالية.

الكلمات الرئيسية