طهران، بهجت آباد، شارع بزشک، شارع الشهيد الدکتور حسن عضدي، البناء رقم 76، الطابق 2، الغرفة رقم 224، الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها

نوع المستند : علمی - پژوهش

المؤلفون

1 جامعة أصفهان ـ کلية اللغات الأجنبية ـ أصفهان ـ إيران

2 جامعة اصفهان

3 جامعة أصفهان

المستخلص

تعرفت الدولة الإسلامية الکبري علي ضرورة وجود طبقة الکتّاب والمنشئين المحترفين ضمن تعرف العرب علي شؤون الدولة في الإمبراطورية الساسانية وما کانت تمتلک من الأنظمة الإدارية وبذلک فقد انشغل الکتّاب الإيرانيين من ذوي اللسانين في دواوين الرسائل؛ وظهرت الحاجة إلى تأهيل جيل من الکتّاب المختصين في شؤون الدولة. لبّي هذه الحاجة بعضُ العلماء الإيرانيين من أمثال ابن قتيبة الدينوري (276ـ213 هـ)، وعبد الرحمن الهمذاني (327ـ؟ هـ)، وأبي منصور الثعالبي النيسابوري (429ـ350 هـ) بتأليفات قيمة (أدب الکاتب، الألفاظ الکتابية و فقه اللغة وأسرار العربية) تعدّ رزماً تعليمية تدلّ علي مهارة بارعة وتقدّم تعليميٍ ملحوظ. استهدف هذا البحث معتمدا على منهج تحليل المحتوى (الکيفيّ والکمّيّ) إلى تناول المواد التدريسية التي رکز عليها المؤلفون الثلاث، کما قام البحث بمقارنة تقويم النسب المئوية للموادّ التعليمية المعروضة وهي على الأقسام التالية: المفردات، والإملاء (تقويم اليد)، وتصحيح الأخطاء اللفظية (تقويم اللسان)، ومعرفة أبنية الأفعال والأسماء ودلالاتها اللغوية، وجوانب وظيفية من النحو والبلاغة.
ويتوصل البحث وفقا للدراسة الإحصائية إلي أنّ التأليفات المدروسة الثلاث - باعتبارها حقائب تعليمية - قد عَرضت المفرداتِ بوصفها مادةً أساسية في تعليم العربية لأهدافٍ خاصة 81% فالقواعد 13% والبلاغة % 6 على التوالي؛ إلا أنّ ابن قتيبة قد ارتکز على قضايا القواعد 74% أکثر من الهمذاني والثعالبي اللذين رکزّا على المفردات بنسبة تساوي 100% و% 85 على الترتيب.

الكلمات الرئيسية