طهران، شارع وليعصر(عج)، شارع توانير، حي نظامي كنجوي، زقاق هفت بيكر(٨)، شارع نظامي كنجوي، بناء رقم ٣٣، مؤسسة بيمه اكو للتعليم العالي، جامعة علامة طباطبائي، الطابق ٦، الغرفة ٦٠٧، اللجنة الإيرانية للغة العربية وآدابها، الرمز البريدي ١٤٣٤٨٦٣١١١

نوع المستند : علمی - پژوهش

المؤلفون

1 أستاذ مساعد في قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة يزد

2 دکتوراه في اللغة العربية و آدابها، جامعة يزد

المستخلص

يتمّ تبيين وتقويم الأهداف المتوخّاة من الکتب المدرسية ومدي تناسق هذه الأهداف مع کفايات المتعلّمين من خلال التحليل النقدي للمحتوي المتضمّن فيها. فنظراً لأهمية کشف جوانب القوة والضعف لکلّ محتوي تعليمي ودوره في إنتاج المعارف وتطبيقها عمليّاً يمکن الوقوف علي مدي خطورة تحليل محتوي الکتب المدرسية وذلک من أجل توفير الأرضية الملائمة لتأليف کتب هادفة تساعد علي إثمار البرامج التعليمية مما تترک آثارها الإيجابية في عملية التعليم. انطلاقاً من هذا، لقد تمّ بالدراسة الحاضرة تقويم سلسلة کتب العربية بين يديک وفقاً لتقنية ويليم رومي وذلک باعتبارها من المصادر الرئيسة المعروفة في مجال تعليم اللغة العربية. فيعتمد منهج البحث علي الوصف والتحليل النقدي لمحتوي الکتب المدروسة ووحدات الدراسة تشمل الجمل الموجودة في نصوص کلّ درس وأسئلة التدريبات وکذلک الصور المندرجة فيها. تُبيّن نتائج الدراسة أنّ نصوص الکتب عُرِضت بشکل غير فعّال دون أن يتفاعل بها المتلقّي، بينما تکون التدريبات والصور المتمثّلة في بعض المجلّدات علي مستوي من الفعّالية ممّا يتيح المجال للاستکشاف العقلي وتنمية قوّة التحليل والاستجواب لدي المتعلّمين. فتجلّي من خلال دراسة الوتيرة التي سار عليها الکتاب من حيث مستوي تحوّل وفعّالية المحتوي أنّ التدريبات المندرجة بالمجلّد الثاني تنطلق نحو الفعّالية في حين لا تُلمس هذه الوتيرة التصاعدية بالنصوص والصور في المجلّدين الثاني والثالث.

الكلمات الرئيسية