طهران، بهجت آباد، شارع بزشک، شارع الشهيد الدکتور حسن عضدي، البناء رقم 76، الطابق 2، الغرفة رقم 224، الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها

نوع المستند : علمی - پژوهش

المؤلفون

1 أستاذ مساعد في قسم الترجمة العربية، کلية العلوم الإنسانية، بجامعة دامغان، إيران

2 ماجستير في الترجمة العربية بجامعة دامغان، إيران

المستخلص

اقترحت منى بيکر في کتابها «بعبارة أخری» (1992) أربع طرق لترجمة المصطلحات وهي: استخدام مصطلح مشابه من حيث المعنى والشکل، واستخدام مصطلح ذات معنى مشابه ولکن بصيغة مختلفة، والترجمة من خلال التفسير، والترجمة بالحذف. وفي الطبعة الثانية من کتابها الذي صدر عام 2012 أضافت ثلاثة إستراتيجيات إلى الإستراتيجيات السابقة وهي: استعارة مصطلح المصدر، والترجمة عن طريق إزالة الفکاهة، والترجمة بالتعويض. أشرنا إلى هذه الإستراتيجيات في دراستنا هذه باسم «المجموعة أ»، وفي الخطوة الثانية، قدمنا إستراتيجياتنا لترجمة المصطلحات بعنوان «المجموعة ب» وهي: المعادل القوي مع احتمال المعادلات المتوسطة والضعيفة، والمعادل المتوسط مع احتمال المعادل الضعيف، والمعادل الضعيف مع إمکان استعارة المصطلح من لغة المصدر، وترجمة مصطلح فريد عن طريق الاستعارة أو التفسير. وفي الخطوة الثالثة قمنا بترجمة الأمثال العربية لمحافظة خوزستان کمواد للبحث بمساعدة إستراتيجيات «المجموعة أ» و«المجموعة ب» للإجابة عن سؤال، کيف تتم ترجمة المصطلحات عمليا؟ وهذا ما سنلاحظه في دراسة ترجمة المصطلحات من النظرية إلی التطبيق بمنهج توصيفي تحليلي استنباطي. أظهرت نتائج البحث أن «المجموعة ب» أکثر نجاحاً من «المجموعة أ» في ترجمة المصطلحات، لأنه وفقاً لإستراتيجيات «المجموعة ب»، يمکن للمترجم ترجمة المصطلحات بدقة عالية إذا کان بإمکانه أن يتصرف بطريقة تصاعدية في ترجمة الأمثال، أي أنه يمکن أن يبدأ بالتعرف على الکلمات من أجل الوصول إلى معانيها في المصطلح، وفي الخطوة الأخيرة، يجب أن يکون قادراً على إعادة بناء السياقات الظرفية والثقافية التي تؤثر على إنتاج المعاني الاصطلاحية.

الكلمات الرئيسية