طهران، شارع وليعصر(عج)، شارع توانير، حي نظامي كنجوي، زقاق هفت بيكر(٨)، شارع نظامي كنجوي، بناء رقم ٣٣، مؤسسة بيمه اكو للتعليم العالي، جامعة علامة طباطبائي، الطابق ٦، الغرفة ٦٠٧، اللجنة الإيرانية للغة العربية وآدابها، الرمز البريدي ١٤٣٤٨٦٣١١١

نوع المستند : علمی - پژوهش

المؤلفون

1 جامعة الزهراء (س)

2 دانشگاه الزهراء (س)[

المستخلص

يطمح هذا البحث إلى فحص رمزيّة المرأة في الکاریکاتیر والروایة المقاومة وصولاً إلى استجلاء مظاهر التداخل بين الفنّين مِن زوايا متشابهة ووجوه مختلفة. وينهض البحث منهجياً على وصف المضمون وتحليله، انطلاقاً مِن مبادئ المدرسة الأمريکيّة في الأدب المقارن التي تُضيء على أهميّة دراسة العلاقات بين الأدب والفنون، في محاولة فکّ الرموز الدلاليّة للمرأة في الکاريکاتير والرواية، مُتّخذاً مِن عدد مِن رسوم ناجي العلي الکاريکاتيرية ورواية زيتون الشوارع أنموذجين له. فرسوم "ناجي العلي" مشفوعة بعلاقة الأدب والفن بنوعيه؛ فیها مشاهد مُرفَقة بالعبارات، وصورٌ قد غلبت عليها الأبعاد الدلالية المقروءة. ومن جانب آخر نجد رواية (زيتون الشوارع) لـ"إبراهيم نصر الله" مشبعة بالمشاهد الکاريکاتيرية الرمزيّة التي انتزعتها مِن الکاريکاتير. تسرّبت الصورة الرمزيّة لدى الاثنين إلى الشخصيّات بلْ الشخوص أيضاً ومنها شخصيّة المرأة التي وظفّها "العلي" لترمز إلى الوطن والمقاومة في هالة مِن القدسيّة والکماليّة، وحمّلها "نصر الله" الواقعيّة والرياليّة المرّة، لتمثّل الأرض المغتصبة والواقع المعاش للفلسطيني اللاجئ،                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      والتي تشير إلى دلالات مشترکة مع کاريکاتيرات "العلي". يبدو أنّ ناجي العلي قد تسلّح بالشفافيّة والرمز السهل للمرأة واستطاع بنجاح إيصال المدلول ونقل الفکرة المطلوبة للمتلقّي نقلاً سريعاً مؤثّراً بتوظيف رموز أقلّ تعقيداً. بينما في زيتون الشوارع فالرمز غير
صريح ذو أبعاد دلاليّة مختلفة، يُبرز نصر الله جوانبها شيئاً فشيئاً حتى نهاية الرواية، طامحاً إلى أنْ يترک أثراً طويل الأمد على المتلقّي. أيضاً لدى الاثنين تتماهى المرأة الرمزية مع المرأة الفلسطينيّة، وتمثّل نموذجاً اجتماعياً للفلسطينيّة المضطهدة.

الكلمات الرئيسية