طهران، شارع وليعصر(عج)، شارع توانير، حي نظامي كنجوي، زقاق هفت بيكر(٨)، شارع نظامي كنجوي، بناء رقم ٣٣، مؤسسة بيمه اكو للتعليم العالي، جامعة علامة طباطبائي، الطابق ٦، الغرفة ٦٠٧، اللجنة الإيرانية للغة العربية وآدابها، الرمز البريدي ١٤٣٤٨٦٣١١١

نوع المستند : علمی - پژوهش

المؤلف

الأستاذ المساعد بجامعة الحکيم السبزواري

المستخلص

«الأيام» هو سيرة ذاتية للأديب المصري المعاصر، طه حسين الذي استعاد فيه ذکرياته عن فترة الطفولة و المراهقة. إن مبدأ الصدق و إلتزام الکاتب لسرد المرجعية الواقعية في سيرته الذاتية، هي من أولی التحديات التي أدخلت مفهوم هذا الجنس الأدبي في ضباب من الغموض و الإبهام. فقد سعی «جورج ماي» الباحث الفرنسوي المعاصر أن يحدّد إطاراً موضوعياً لهذا الجنس الأدبي في کتابه «السيرة الذاتية» وقد أشار إلی دوافع الکاتب الذاتية لکتابة سيرته الذاتية وکيفية تقريره للوقائع المعيشة. ويبدو أن تبيين دور هذين العنصرين ليساعدنا في مدی إلتزام الکاتب بالمرجعية التاريخية للوقائع وتصويره للشخصيات الحقيقية. وقد جاءت هذه الدراسة علی ضوء المنهج الوصفي – التحليلي متخذةً الإطار النظري لجورج ماي لتناول مدی إلتزام طه حسين بالمرجعية الحقيقية لتصويره البطل الصبيّ و الشخصيات الروائية الأخری وکيفية تقريره للحوادث التي جرت علیه منذ بداية حياته. وتدلنا نتائج البحث من جراء دلالات جورج ماي السِير الذاتية إلی: إنّ ما استعرضه طه حسين لصورة الصبيّ وملامحه النفسية، لیس منطبقاً لما شهده التاريخ انطباقاً کاملاً بل صوّره متأثراً بالدوافع الذاتية مستلهماً الشخصيات المثالية کأبي العلاء المعري و ابن‌خلدون، کما أن الصور التي قدمها الکاتب من الآخرين، هي خاضعة لرؤية طه حسين السلبية للمجتمع المصري. وما نشاهده من تقريره للأحداث، ليس ضمن مبدأ الصدق والمرجعية التاريخية.

الكلمات الرئيسية