صیغ العموم والخصوص فی اللغة العربیة (بالنسبة للتذکیر والتأنیث)

المؤلف

المستخلص

اللغة العربیة تنظر إلى الموجودات نظرة عامة، أولاً، ثم تعید النظر إلیها کرّةً أخرى فتقسمها إلى مذکّر ومؤنّث. وقد خلت صیغة العموم من علامات، وکذا صیغة المذکّر، واختصّت بذلک الأمر صیغة المؤنّث. إذن، فاللغة العربیة تستخدم ثلاث صیغ فی تعاملها مع الأشیاء؛ صیغة عامة تشمل المذکّر والمؤنّث تُستخدم عند اجتماعهما خالیة مما یمیّزها، لأنّ العربیة دقیقة فی هذا المجال، وصیغة خاصة بالمؤنّث (مع علامات التأنیت)، وصیغة خاصة بالمذکّر (بدون علامات)، أی أنّ المذکّر یستخدم صیغة العموم الخالیة مما یمیّزها، ولابد من وجود قرائن معنویة أو لفظیة أو سیاقیة تنصّ أو تشهد للمذکّر بذکوریته، وإن انعدمت فالمعنیّ هو صیغة العموم.
هناک استعمالان آخران لصیغة العموم، الأوّل هو الکلمات المبهمة التی لا تتضح جنسیتها إلاّ بعد الاستعمال، نحو کلمة شیء أو العدد، والثانی هو الکلمات التی لیس لها جنس معیّن، ولو کان افتراضیاً، کالملائکة والجنّ و إبلیس و الشیطان وجبریل ومیکائیل وعزرائیل والباری تبارک وتعالى، أو ما نستطیع تسمیته (ما فوق الجنسیة).
لذا یمکننا القول: إنّ صیغة العموم فی العربیة نستخدمها لثلاثة أمور: الأول هو اشتراک المذکّر والمؤنّث، والثانی هو عدم وضوح أیّ منهما، والثالث هو کون الکلمة خارج حدود الجنس ولا تنطبق علیها قوانینه.

الكلمات الرئيسية


- القرآن الکریم.

- آل سعدی، عبدالرحمن بن ناصر. تیسیر الکریم الرحمن، مکتبةالنهضة العربیة، بیروت، 1408ق.

- ابن الانباری، أبو البرکات عبد الرحمن، محمد بن عبدالله بن أبی سعید، البلغة فی الفرق بین المذکر والمؤنث، تحقیق: رمضان عبد التواب، بدون مکان، بدون زمان.

- حسن، عباس. النحو الوافی، دارالمعارف بمصر،الطبعةالرابعة،1976م،القاهرة.

- سیبویه، أبی بشر عمرو. الکتاب، مؤسسة الأعلمی للمطوباعات، الطبعة الثالثة، 1410هـ- 1990م، بیروت.

- الطبری، أبو جعفر محمد بن جریر، جامع البیان فی تفسیر القرآن، دار المعرفة، بیروت، الطبعة الاولی، 1412هـ.ق.