أقیسة عقلیة من الدرس النحوی الأصولی

المؤلف

المستخلص

من المعلوم لدینا أنَّ القیاس النحوی والصرفی یختلف اختلافاً کلیاً عن القیاس الفلسفی أو المنطقی، وإنْ بدا بینهما نوع من التشابه، فالقیاس النحوی أصیل فی اللغة، وإنْ أدخل بعض النحاة – بعد القرن الرابع – أنواعاً من القیاس المنطقی فی البحوث النحویة. وهذه حقیقة ثابتة جلیة للمتخصصین فی علم أصول النحو. والحقیقة الثابتة الأخری هی أنَّ هذا القیاس اللغوی قد هیمن علی جمیع المسائل النحــویة والصرفیة حتی دعا ذلک رئیس مدرسة الکوفة علیّ بن حمزة الکسائی إلی أن یقول:
إنما النحو قیاسٌ یُتَّبَعْ                             وبه فی کل أمر یُنتَفعْ
والحقیقة الثابتة الثالثة هی عدم وجود متخصص فی علم أصول النحو، لذلک یجب تربیة أساتذة متخصصین فی هذا العلم. إذ لاشک أنَّ اطـلاع أساتذة النحو والصرف علی حقیقة هذا القیاس وأنواعه یساعد کثیراً علی رفع المستوی العلمی. والمهم أنَّ هذه المقالة قد تکفلت ببیان أربعة أقیسة نحویة تنتمی إلی نوع واحد من أنواع القیاس الأساسیة،  وهذا النوع یضم الأقیسة المستنبطة من اطراد دور العقل فی اللغة العربیة.

الكلمات الرئيسية