التنکیر وجمإلیاته البلاغیة فی نهج البلاغة دراسة «بعض الحکم» نموذجا

نوع المستند: علمی - پژوهش

المؤلفون

1 دانشگاه بین‌المللی امام خمینی (ره) قزوین

2 دانشگاه تهران

المستخلص

الملخّص:
إحدى القضایا الهامة فی البلاغة، موضوع التنکیر والذی یندرج فی قضایا علم المعانی ولاستخدامه أغراض بلاغیة عالیة یمکن استشفافها فی القرآن أیما استشفاف ولاستخدام الکلمة نکرة أرجحیة لما یحتویه من معنی لا یمکن التعبیر عنه بالتعریف.
ولذلک قمنا بضبط الملامح الدلالیة للتنکیر فی کلام أمیر المومنین لنعرض بذلک بصمة من عمق فصاحته و نرد ثانیا علی من یشیع مزاعم حول عدم صحة نسبة النهج إلی الإمام علی (ع) حیث لا یمکن صدور کلام کهذا إلا لمن له باع طویل فی الفصاحة کأمیر المومنین(ع).
وهناک مزاعم ضعیفة حول انتحال النهج بید الشریف الرضی و نری فی ملامح التنکیر الموجودة فی جزء یسیر من نهج البلاغة أن الجمالیات التی تتجلی فی نهج البلاغة مهما سمت عبقریة الشریف الرضی ومهما راقت جلالة کلامه فإن اللمسات الخلابة المرئیة فی نهج البلاغة لا تنبثق إلا ممن ینهل کلامه من القرآن ویستقی مادته من الذکر الحکیم وهو الإمام علی (ع).
وقد جری الإمام علی (ع) ببلاغته الواسعة وعبقریته الفذة علی إصدار الکلام منسجما مع مقتضی المعنی وقد توافقت استخداماته بالاستخدامات الواردة فی القرآن و حذت حذوها وجاء هذا الأسلوب (التنکیر) فی طیات کلامه المجموع فی نهج البلاغة. وقد قمنا بإحصاء هذه الظاهرة وتبیین جمالیاتها فی الحکم نموذجا، وأوردنا المعانی الرائعة لها فی بعض الحکم کالتعظیم والتکثیر والنوعیة و... .

الكلمات الرئيسية