ترجمة شعر فروغ فرّخزاد فی الوطن العربیّ

نوع المستند: علمی - پژوهش

المؤلف

جامعة دمشق

المستخلص

حاول البحث أن یقدّم نبذة عن حرکة استقبال شعر الشّاعرة الإیرانیّة المعاصرة فروغ فرّخزاد (1935م-1966م)، وأن یبیّن مدى الاهتمام الّذی حظی به شعر هذه الشّاعرة فی الوطن العربیّ، إذ یکاد النّقّاد الإیرانیّون یجمعون على أنّ شعرها وحده نموذج واضح لتحوّل الشّعر الإیرانیّ المعاصر من الشّکل التّقلیدیّ إلى التّحدیث والشّعر الحرّ، إضافة إلى أنّ قصائدها من أفضل القصائد الإیرانیّة المعاصرة. وقد أوضح البحث سمات شعرها المتمثّلة فی بساطة الألفاظ، ومباشرتها، وسلاستها، وروحانیّتها، وکثرة الإیحاء، وغزارة الإحساس، وتداعی الخواطر والزّمن، وتکرار الألفاظ وتوظیفها فی عبارات وتراکیب جدیدة مبتکرة، إضافة إلى کثرة الرّموز وتنوّع دلالاتها، وغزارة الصّور والاستعارات والتّشبیهات. ثمّ رصد البحث موضوعات هذا الشّعر الّتی تنوّعت بین الحدیث عن: المعشوق، والعشق، والموت، والزّوال، والفَناء عدا عن الیأس، وانعدام الأمل، والتّشاؤم، إضافة إلى تذکّر الماضی الجمیل، والحنین إلى الحیاة العائلیّة ودفئها، إضافة إلى نقد المجتمع وعاداته وتقالیده. ثم انتقل إلى الحدیث عن ألوان التّرجمات العربیّة لشعر فروغ فرّخزاد؛ وعرض لخیارات المترجمین فبیّن الأسباب الّتی جعلتهم ینقلون کثیراً من قصائد هذه الشّاعرة إلى العربیّة، وأسباب ترکیزهم على قصائد بعینها، ودواعی تکرار ترجمة بعض النّصوص من قبل المترجم نفسه ومن قبل مترجمین مختلفین، ثمّ درس البحث التّرجمات المختلفة لمقطع من شعر "لنؤمن ببدایة الفصل البارد" تلک القصیدة الّتی کانت أکثر شعر فروغ ترجمة لأهمّیتها، ثم عرض البحث خصائص کلّ ترجمة على حدة، وبیّن نقاط القوّة والضّعف فیها، ودعا إلى مزید من الاهتمام بشعر الشّاعرة فروغ فرّخزاد بشکل یتناسب ومکانتها فی الأدب الفارسیّ المعاصر.

الكلمات الرئيسية