نظریة التلقی فی ضوء الادب القارن

المؤلفون

المستخلص

التطورات الحدیثة فی مجال الأدب المقارن أدّتْ إلی الانتقال من الانشغال الکامل بالنصوص و مؤلفیها إلی الاهتمام بالقراءة و التلقّی و ترسّختْ هذه التطورات خلال النصف الثانی من القرن العشرین فی ألمانیا. فراح أتباع نظریة التلقی الألمانیة ینادون بالمشارکة الفعّالة بین النص الذی ألّفه المبدع و القارئ المتلقی النصَ، أی إنّ الفهم الحقیقی للأدب ینطلق من موقعة القارئ فی مکانته الحقیقیة، و إعادة الاعتبار له، باعتباره هو المرسَل إلیه و المستقبل للنص و مستهلکه.


إن نظریة التلقّی التی صدی للتطورات الاجتماعیة و الفکریة و الأدبیة فی ألمانیا الغربیة أواخر الستینات، کانت تُعنَی بالقارئ و الدور الذی یؤدیه فی استیعاب النص الأدبی. و ناقش أصحاب نظریة التلقّی  مفاهیم خاصة بها کـ« أفق التوقعات» و «خیبة الأفق» و «تغییر الأفق» و «المسافة الجمالیة» و «التفاعل بین النصّ و القارئ» و «القارئ الضمنی»،  و المقال یدرس العلاقة بین نظریة التلقّی و الأدب المقارن و یتقدّم ببعض النماذج للبحث علی ضوء هذا الإتجاه النقدی الجدید. وقدتوصل البحث أخیراً إلی أنّ أهم أشکال التلقی التی أثارت اهتمام المقارنین هی التلقی النقدی و هو ما یمارسه النقّاد من نشاطات تفسیریة و تأویلیة للأعمال الأدبیة الأجنبیة.

الكلمات الرئيسية


1-      أحمدی، بابک(1380هـ) ساختار و تاویل متن؛چ8،تهران: انتشارات نشر مرکز.

2-      ایگلتون،تری (1386هـ) پیش درآمدی بر نظریه ادبی، ترجمه: عباس مخبر، چ4، تهران: انتشارات مرکز نشر.

3-      ایوتادیه،ژان (1378)نقد ادبی در قرن بیستم،ترجمه: مهشید نونهالی، چ1، تهران: انتشارات نیلوفر.

4-      البازغی، سعد و الرویلی، میجان؛ (2000) دلیل الناقد الأدبی؛ ط2، الدار البیضاء: المرکز الثقافی العربی.

5-      جفرسون، آن و روبی، دیفید؛ (1992) النظریة الأدبیة الحدیثة-تقدیم مقارن؛ الترجمة: سمیر مسعود؛ دمشق: منشورات وزارة الثقافة.

6-      جمال الدین، محمّد السعید، (2003) الأدب المقارن. دراسات تطبیقیة فی الأدبین العربی و الفارسی، ط3، مصر: دار الهدایة للطباعة و النشر و التوزیع.

7-       حنطور، أحمد محمّد علی؛ (2008) فی الأدب المقارن نحو تأصیل مدرسة عربیة فی المقارنة؛ ط 2، القاهرة: مکتبة الآداب.

8-     خضر، ناظم عودة؛ (1997) الأصول المعرفیة لنظریة التلقی، ط1، عمان: دارالشرق.

9-     خضیّر، ضیاء (2004) ثنائیات مقارنة؛ بیروت، المؤسسة العربیة للدراسات و النشر.

10-  الخطیب، حسام؛ (1999) آفاق الأدب المقارن عربیاً و عالمیاً، ط2، دمشق: دارالفکر.

11-  دیما، الکساندر؛ (1987) مبادیء علم الأدب المقارن؛ الترجمة: محمّد یونس، بغداد: دارالشؤون الثقافیة.

12-  سلدن، رامان، (2006) موسوعة کمبریچ فی النقد الأدبی، من الشکلانیة إلی ما بعد البنیویة؛ مراجعه و إشراف: ماری تریز عبدالمسیح، المشرف العام: جابر عصفور، ط1، القاهرة: المجلس الأعلی للثقافة.

13-  عبود، عبده؛ (1999) الأدب المقارن مشکلات و آفاق، دمشق: اتحاد الکتاب العرب.

14-  عزّام، محمد(2002) سلطة القارئ فی الأدب، مجلة الموقف الأدبی، العدد377، دمشق: اتّحاد الکتاب العرب.

15-  غنیمی هلال، محمّد؛ (1987) الأدب المقارن، ط 13، بیروت: دارالعودة.

16-  ..........، .....؛ (لا.ت) الأدب المقارن، ط 3، مصر: دارنهضة مصر للطبع و النشر.

17-  غیلان، حیدر محمود؛ (2006) الأدب المقارن و دور الأنساق الثقافیة فی تطور مفاهیمه و اتجاهاته، مجلة دراسات یمنیة، رقم 80.

18-  الفاخوری، حنّا؛ (1382) الجامع فی التاریخ الأدب العربی (الأدب الحدیث)؛ قم: منشورات ذوی القربی.

19-  فان تیجم، (لا.ت)الأدب المقارن، القاهرة: دارالفکر العربی.

20-  فایسشاتاین، أولریش(1997)التأثر و التقلید؛ الترجمة:مصطفی ماهر، مجلة فصول، المجلد الثالث، العدد الثالث.

21-  فضل، صلاح؛ (1997) مناهج النقد المعاصر؛ ط7، القاهرة: دار الآفاق العربیة.

22-  کاظم، نادر؛(2003) المقامات والتلقی، ط1، بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات و النشر

23-  المبارک، محمّد؛ (1999) استقبال النصّ عند العرب؛ ط1، بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات و النشر.

24-  مکی، أحمد الطاهر، (1987) الأدب المقارن، أصوله و تطوره و مناهجه؛ ط 1، القاهرة: دارالمعارف.

25-  ناجح محمّد حسن، محمّد، (2004) الإبداع و التلقّی فی الشعر الجاهلی؛ أطروحة الماجستیر فی اللغة العربیة، کلیة الدراسات العلیا فی جامعة النجاح الوطنیة فی نابلس. فلسطین.

26-  ندا، طه(1991) الأدب المقارن؛ بیروت: دار النهضة العربیة.

27-  الواد، حسین؛ (1985) فی مناهج الدراسات الأدبیة، ط2، الدار البیضاء: منشورات الجامعة.

28-  ویلیک، رینیه؛ (1987) مفاهیم نقدیه؛ الترجمة: محمّد عصفور، الکویت: سلسلة عالم المعرفة، العدد 110.

هنری باجو، دانییل(1983)الأدب المقارن العام؛ الترجمة: غسّان السید، دمشق: اتحاد الکتاب العرب.