أشکال التناص النصی: نص مقامات الهمذانی أنموذجا

المؤلفون

المستخلص

تأتی أهمیة التناص فی انفتاح نص المقامات من خلال تعدد مرجعیاته، و تشابک علاقات الحضور و الغیاب فیه، فاستحضار النص التراثی، خاصة الشعری، یفرض علی المتلقی أن یستدعی سیاقا حضاریا کاملا من عصر الهمذانی، الأمر الذی یؤدی إلی تحقیق أعلی درجة من فاعلیة عملیة التلقّی، و بالتالی فاعلیة القصیدة و عمق تأثیرها، لذلک یوظف الهمذانی فی مقاماته حشدا من النصوص القرآنیة و الدینیة والشعریة، فینفتح النص بذلک علی فضاءات واسعة و مرجعیات تراثیة.


ثمّ تتناول هذه المقالة الاجابة علی سؤالین هامین هما: الأول: ماهی أهم أشکال التناص فی مقامات الهمذانی؟؛ و الثانی: کیف وظف الهمذانی استراتیجیة التناص علی أساس هذه الأشکال ؟  یهدف هذا البحث إلی دراسة تطبیقیة فی أهم أشکال التناص فی "مقامات بدیع الزمان الهمذانی"، رائد القصة العربیة و المقالة الصحافیة، الذی یستدعی تقنیة التناص لکی یفتح النص علی عوالم و آفاق تتجاوز تجربته الذاتیة وتحدیدها المکانی و الزمانی، والمهم أن المقاربة التناصیة فی مقامات الهمذانی ظلّ مهملا أوشبه مهمل، وقد شمل البحث المسائل الآتیة:


1. تحدید العینة التی أجری علیها البحث و أسباب اختیارها.


2. عرض لأهم أشکال التناص و تطبیقها علی العینة.


3. نتائج البحث من خلال تفکیک شفرات النص و نقده.

الكلمات الرئيسية