الهجاء و بواعثه النفسیة فی شعر البوصیری

نوع المستند: علمی - پژوهش

المؤلف

عضو هیات علمی

المستخلص

یمکن أن نقسم الهجاء فی شعر البوصیری إلى: الهجاء الدینی و الاجتماعی و الفردی. و نلاحظ فی کل قسم من هذه الأقسام الثلاثة بواعث نفسیة مختلفة منها رغبته الشدیدة فی إفحام خصومه من الیهود والنصارى ومنها حرصه الشدید على الدفاع عن دیانة رسول مدحه فی أکثر قصائده ومنها فقره و کثرة عیاله من جانب ونحافته وقصر قامته من جانب آخر ممّا أدى إلى أن یضیق بالناس ذرعاً وأن یظهر سخطه وکرهه لهم.
إن البوصیری فی هجائه الدینی یخاطب معاندی الإسلام وخصوصاً الیهود والنصارى فی عصره ویرد علیهم بالاستدلالات العقلیة والإشارات التاریخیة وهذا النوع من الهجاء عنده یتسم بالصراحة والرصانة. و أما الهجاء الاجتماعی والفردی عنده ـ و إن کانت جذورهما فی الدوافع الشخصیة ـ فهما یهدفان إلى الإصلاح الاجتماعی ویتسم شعره فی هذا المجال بالسذاجة والسلامة وعدم التکلف وهو فیکثیر من الأحیان مشوب بالفکاهة والسخریة.
و البوصیری فی هجائه الاجتماعی یتعرض لبیان الفساد الشائع بین أرباب الحکم وموظفی الدولة فی عصره وفی هجائه الفردی یصور المثالب الأخلاقیة. إن التربیة الدینیة وحیاة الشاعر الشخصیة والمشاکل التی واجهها فی المجتمع ، کل أثرت على هذه أسلوب الشاعر فی هذا الغرض الشعری تاثیراً مباشراً. و الکاتب فی هذا المقالیتّبع المنهج الوصفی ـ التحلیلی ویتحدث عن أنواع الهجاء فی شعر البوصیری ضمن تحلیل النماذج الشعریة المناسبة.

الكلمات الرئيسية

الموضوعات الرئيسية