طهران، شارع وليعصر(عج)، شارع توانير، حي نظامي كنجوي، زقاق هفت بيكر(٨)، شارع نظامي كنجوي، بناء رقم ٣٣، مؤسسة بيمه اكو للتعليم العالي، جامعة علامة طباطبائي، الطابق ٦، الغرفة ٦٠٧، اللجنة الإيرانية للغة العربية وآدابها، الرمز البريدي ١٤٣٤٨٦٣١١١

نوع المستند : علمی - پژوهشی

المؤلفون

دانشگاه رازي

المستخلص

الملخص إنّ اللون يعدّ عنصراً هاماً في الصورة الفنية في الشعر. و لکلّ من الشعراء تجربة خاصّة في التعامل معه واستکشاف عالمه الرمزي. نجد عند الشاعرين الرسامين سهراب سبهري و سعدي يوسف تجربتين مختلفتين بهذا الصدد. و الملاحظ أنَّ اللون قد تحوّل عندکل منهما من رؤية بصرية إلى وعي ذهني فيُعدُّ بذلک عنصراً هاماً للبناء الفني في شعرهما، و لکنّ کلاً منهما يَستَخدِمه مختلفاً عن الآخر، فإنّ سبهري يعامله کمظهر للجمال و النقاء متفائلاً متأثراً بالرومانسية، و لکنّ سعدي يوسف يأتي به کرمز للنضال السياسي والاجتماعي و هو متشاءم  و متأثر بالواقعية، و الفرق الواضح بينهما أنّه يمکن استبدال لون بلون آخر في کثير من شعر سبهري و لکن في شعر سعدي لا يمکن مثل ذلک. هذا المقال دراسة للون وأثره في شعرهما.     

الكلمات الرئيسية