طهران، شارع وليعصر(عج)، شارع توانير، حي نظامي كنجوي، زقاق هفت بيكر(٨)، شارع نظامي كنجوي، بناء رقم ٣٣، مؤسسة بيمه اكو للتعليم العالي، جامعة علامة طباطبائي، الطابق ٦، الغرفة ٦٠٧، اللجنة الإيرانية للغة العربية وآدابها، الرمز البريدي ١٤٣٤٨٦٣١١١

نوع المستند : علمی - پژوهش

المستخلص

تعد الأعمال الأدبية بمثابة إعلان عن ذات مؤلفيها و بناء على ذلک فإن کتابات المرأة هي إمتداد وجودي للذات الکاتبة. تتيح الرواية الفرصة للکاتبة کي تکشف لنا عن هويتها من خلال استعراضها لأفکارها المنبثقة من بيئتها الثقافية و الاجتماعية.
النموذج للشخصية هو نموذج حي يتواجد بشکل أو بآخر في حياة الأديب، و يثير ذهنه لرسم شخصية ما و يمده بما يلزمه من أدوات و مواد خام لمساعدته على الخروج بهذه الشخصية للنور.
تعتبر رواية سووشون أول رواية تکتبها الکاتبة الايرانية سيمين دانشور کما أن رواية الباب المفتوح أول رواية واقعية تسطر حروفها کاتبة مصرية اسمها لطيفة الزيات، حيث يتضح التأثير الکبير لشخصية کلتا الأديبتين على خلق الشخصية الرئيسية في الروايتين المذکورتين.
يسعى هذا البحث لإثبات الاستعانة بالنموذج في رسم الشخصية الرئيسية في الروايتين المذکورتين و إبراز أوجه التشابه و الاختلاف الفنية بين الکاتبة الإيرانية و نظيرتها المصرية في خلق الشخصيات و الاستعانة بفنون الکتابة القصصية.
و قد توصّل البحث – من خلال المنهج الوصفي و في ضوء المنهج الاجتماعي و المقارن – إلى أن سيمين دانشور قد عمدت إلى الاستعانة بالنموذج في تطوير شخصيتها بشکل أقل من نظيرتها المصرية.
و من خلال دراسة الروايتين يتضح لنا التشابه الکبير بين شخصية زري – الشخصية الرئيسية في رواية سووشون – و سيمين دانشور الکاتبة و کذلک تشابه شخصية ليلى مع شخصية الروائية لطيفة الزيات و أن هاتين الکاتبتين قد استلهمتا مواصفات الشخصيات الرئيسية لروايتهما من وحي شخصيتهما.
 

الكلمات الرئيسية